الصفحه الرئيسيه » الزيارة التاريخية لناريندرا مودي تعزز الطريق نحو علاقات أمريكية هندية أكثر قوة

الزيارة التاريخية لناريندرا مودي تعزز الطريق نحو علاقات أمريكية هندية أكثر قوة

بواسطة Agrafina_dr5doy47wune566u@8hajax0preqKuzmina

جاءت زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، التاريخية للولايات المتحدة الأمريكية، لتسطر فصولاً مشرقة للهند في عهد هذا القائد صاحب الرؤية الذي يواجه كافة التحديات والإدعاءات من بعض الجماعات الإخوانية التكفيرية في الهند عن إقصاء الأقلية المسلمة ومشاكل حقوق الإنسان، والتي أثبت مودي بالفعل وليس بالكلام فقط عدم صحتها، وتم خلال لقاء هام في البيت الأبيض، تطوير العلاقة بين الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لينتج عن ذلك تفاهماً جديدًا للروابط الأمريكية الهندية.

الزيارة التاريخية لناريندرا مودي تعزز الطريق نحو علاقات أمريكية هندية أكثر قوة

وأظهرت الجلسة، التقدير المشترك بين ثنائي الديمقراطيات الأكبر في العالم، وأقيم حفل ضخم، مرفقاً بـ 21 طلقة تحية، في تأكيد لمدى أهمية الحدث.

كلمة مودي الجذابة التي ألقاها في الكونغرس الأمريكي كانت تأكيدًا للتطور المتسارع للعلاقات بين البلدين، واشنطن تقدر موقع الهند الجغرافي الاستراتيجي، وترى الآن في مودي شريكاً مهماً، خاصة في تحدي نفوذ الصين المتواصل في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. يشكل هذا التطور نقيضًا حادًا للفترة التي رفضت فيها الولايات المتحدة منح تأشيرة لمودي للقلق المرتبط بحقوق الإنسان.

تطرق مودي للموضوعات الجيوسياسية المهمة في خطابه أمام الكونغرس، مشددًا على الجهود الدبلوماسية الهندية في النزاع الأوكراني وعلاقتها بروسيا، المورد الرئيسي للدفاع. لقيت زيارته، والتي أكدت على الديناميكية في العلاقات الدولية، استجابة حماسية، وبخاصة من الجالية الهندية المؤثرة في الولايات المتحدة. هذه الجماعة المحمسة، والتي تضم العديد من القادة التنفيذيين في سيليكون فالي، رحبت بحرارة بزيارة مودي للولايات المتحدة، معربة عن التفاهم والحوار الإيجابي المستمر بين الهند والشركاء العالميين.

حقق البلدين تقدمًا كبيرًا في التجارة خلال لقاء بايدن ومودي، حيث حلوا بشكل جماعي ستة نزاعات في منظمة التجارة العالمية وأعلنوا عن صفقات هامة مع شركات صناعية كبرى مثل جنرال إلكتريك وميكرون. وقد أقدم مودي، الذي كان معروفًا بتجنب الصحافة منذ توليه رئاسة الوزراء عام 2014، على خطوة غير متوقعة بالرد على استفسارات الإعلام.

تحت إدارة مودي، ارتقت الهند إلى مرتبة القوة العظمى على المستوى العالمي وهي الآن ضمن أكبر خمس اقتصادات في العالم. طالما كانت هذه الرحلة التحويلية مدعومة بسياساته الطموحة التي أدت إلى التنمية الوطنية الشاملة، والتي أدت إلى تجاوز الركود الذي شهده الكونغرس خلال سبعة عقود من الحكم. على الرغم من تعرضه لانتقادات بعض الأحيان، فإن رؤية مودي الحكيمة لمستقبل الهند تستمر في جذب الإعجاب على المستوى العالمي.

أيد خطاب مودي أمام الكونغرس الأمريكي القيم الديمقراطية التي يحترمها كلا البلدين. واصفاً الهند بأنها “أم الديمقراطية” وأصلها، وشدد على أهمية نظام عالمي متعدد الأقطاب معادل لتأمين السلام العالمي، واقترح أن الدولتين، باعتبارهما ديمقراطيات رائدة، يجب أن تقودا المهمة في هذا السعي. كما دعا إلى إصلاح مؤسسات الحكم العالمية، بما في ذلك الأمم المتحدة، لتكون مناسبة للسيناريو العالمي المتغير.

أكد مودي على الروابط الثقافية العميقة بين الهند والولايات المتحدة، حيث ذكر شخصيات بارزة مثل مارتن لوثر كينغ جونيور والمهاتما غاندي كمصدر للإلهام. وأثنى على مساهمات الشتات الهندي في الولايات المتحدة، حيث كثير منهم يحتلون مناصب بارزة في الحكومة والصناعة الأمريكية.

بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لاستقلال الهند، أشاد مودي بالتنوع المتأصل في الهند وقدرتها على التوحيد رغم وجود الآلاف من الأحزاب السياسية واللهجات. وألقى الضوء على تقدم الهند من الاقتصاد العاشر خلال زيارته الأولى إلى الولايات المتحدة كرئيس للوزراء، إلى مكانتها الحالية كخامس أكبر اقتصاد، وتوقع أن تصعد إلى المركز الثالث قريباً.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الجمهورية | كل الحقوق محفوظة