الصفحه الرئيسيه » الجفاف في الأمازون يسفر عن نفوق أكثر من 100 دلفين

الجفاف في الأمازون يسفر عن نفوق أكثر من 100 دلفين

بواسطة Agrafina_dr5doy47wune566u@8hajax0preqKuzmina

في اكتشاف مثير للقلق، نفق أكثر من 100 دلفين بشكل مأساوي في غابات الأمازون المطيرة في البرازيل بسبب أشد حالات الجفاف في المنطقة، إلى جانب درجات حرارة المياه الحارقة، اكتشف معهد ماميراوا للتنمية المستدامة، وهو مؤسسة بحثية مرموقة تمولها وزارة العلوم والتكنولوجيا والابتكار البرازيلية، اكتشف هذه الدلافين النافقة في بحيرة تيفي.

الجفاف في الأمازون يسفر عن نفوق أكثر من 100 دلفين

وتشير المؤشرات الأولية لخبراء في المعهد إلى وجود صلة قوية بين درجات الحرارة القصوى، التي تصل إلى 102 درجة فهرنهايت، وموجات الجفاف الأخيرة في منطقة الأمازون، والتي خلقت هذه الكارثة. وهذا ليس الدمار البيئي الوحيد: فقد نفقت آلاف الأسماك أيضًا في بحيرة تيفي، تعد غابات الأمازون المطيرة، المشهورة بتنوعها البيولوجي الذي لا مثيل له، ملاذًا لعدد لا يحصى من الفصائل، ويعد نهر الأمازون، الذي يمر عبر هذه الغابات، أكبر ممر مائي في العالم.

ومع ذلك، تواجه بيئة الأمازون البكر تهديدات خطيرة. لقد دقت التدخلات البشرية وأنماط الطقس المتطرفة الأخيرة أجراس الخطر، وإدراكًا لهذه الضرورة الملحة، أعلنت ولاية أمازوناس عن حالة طوارئ بيئية الشهر الماضي، أعقبتها استراتيجية استجابة مخصصة بقيمة 20 مليون دولار.

شارك دانييل تريجيدجو، الباحث المقيم في المملكة المتحدة والمتمركز في منطقة الأمازون، شارك هذه المعانات مع صحيفة الغارديان، وأعرب عن أسفه قائلاً: “إن مشاهدة الدلافين النهرية الوردية هي أعجوبة أمازونية. اكتشاف نفوق الكثير منها أمر مفجع، ولكن رؤية أكوام من جثثهم؟ أمر كارثي.

ومن الناحية الإنسانية، هناك من العواقب المثيرة للقلق التي لن تقل عن مثيلاتها، ومن المحتمل أن يؤثر الجفاف الواسع النطاق على نصف مليون نسمة بحلول نهاية العام، ونظراً لأن الممرات المائية هي وسيلة النقل الأساسية، فقد أدى انخفاض منسوب الأنهار إلى عرقلة الإمدادات الأساسية مثل الغذاء والمياه وأثر بشكل كبير على أنشطة صيد الأسماك، وهو أمر حيوي للعديد من المجتمعات المحلية.

يتضمن النهج الاستباقي لولاية أمازوناس توزيع السلع الأساسية، من المواد الغذائية إلى منتجات النظافة الشخصية، في المناطق المتضررة، وأكد الحاكم ويلسون ليما أن مختلف المستويات الحكومية ستقدم الدعم للبلدات المتضررة، وفقًا للبيانات الأخيرة، تواجه 15 بلدية حالة الطوارئ، مع وجود 40 بلدية أخرى في حالة تأهب قصوى.

أحد العوامل المهمة التي تؤدي إلى تفاقم هذا الجفاف هي ظاهرة النينيو المناخية، المعروفة بمياه البحر الأكثر دفئاً من المتوسط في المحيط الهادئ الاستوائي، والتي تؤثر على أنماط الطقس العالمية، وغالباً ما تقلل من تكوين السحب الممطرة، ومع ارتفاع درجات الحرارة العالمية، أصبحت حالات الجفاف أكثر قسوة وأطول أمدا وأكثر تواترا، مما يذكرنا بالحاجة الملحة إلى تانول ومناقشة تغير المناخ.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الجمهورية | كل الحقوق محفوظة