الصفحه الرئيسيه » الاقتصاد السعودي غير النفطي يحقق أعلى مستويات منذ أكتوبر 2021

الاقتصاد السعودي غير النفطي يحقق أعلى مستويات منذ أكتوبر 2021

بواسطة Agrafina_dr5doy47wune566u@8hajax0preqKuzmina

نجحت الحكومة السعودية بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في السيطرة على ضغوط التضخم للشهر الثاني على التوالي، وأشارت التقارير إلى نمو الاقتصاد السعودي غير النفطي في أغسطس الماضي لأعلى مستوى له في 10 أشهر، حيث أدى انعكاس ظروف الطلب إلى تحسن الأعمال الجديدة والنشاط التجاري في البلاد.

الاقتصاد السعودي غير النفطي يحقق أعلى مستويات منذ أكتوبر 2021
وبحسب أحدث البيانات الصادرة عن مؤشر مديري المشتريات (بي إم أي) من جلوبال إس أند بي، فقد أدى الانتعاش إلى ارتفاع حاد بشكل خاص في المشتريات بمعدل هو الأسرع منذ 7 أعوام، بالإضافة إلى زيادة حجم المخزون وخلق فرص العمل، في حين تراجعت الضغوط التضخمية للتكلفة للشهر الثاني على التوالي، ما أدى إلى أدنى ارتفاع في أسعار الإنتاج منذ فبراير من العام الحالي.
وسجل المؤشر الخاص بالسعودية المعدل موسمياً 57.7 نقطة في أغسطس المنصرم، بعد أن كان 56.3 نقطة في يوليو من العام ذاته، وبهذا يصل إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2021، وارتفع المؤشر فوق متوسط السلسلة البالغ 56.8 نقطة، مدعوماً بتسارع نمو الإنتاج والطلبات الجديدة ومخزون المشتريات.
وطبقاً للمؤشر، فقد واصل الإنتاج غير المنتج للنفط في السعودية نموه بمعدل ملحوظ في منتصف الربع الثالث من العام، وتسارعت وتيرة النمو عن الشهر السابق، لتشير الأدلة المنقولة من الشركات المشاركة في الدراسة إلى أن الإنتاج قد زاد بشكل رئيسي بسبب ارتفاع تدفقات الأعمال الجديدة التي بدورها كانت مدعومة بتحسن ظروف الطلب.
وكان الارتفاع الأخير في أحجام الطلبات الجديدة هو الأسرع منذ عشرة أشهر، في ظل تقارير تفيد بتعافي الطلب من العملاء، وقد ساعد ذلك الزيادة على حدوث نمو قوي آخر في طلبات التصدير الجديدة، وإن كانت أقل من مستوى يوليو الأعلى في 8 أشهر.
وأفصح المؤشر عن ارتفاع حجم الأعمال الجديدة بأسرع معدل بين شركات البيع بالجملة والتجزئة، وكانت هناك توسعات في قطاعات التصنيع والإنشاءات والخدمات.
وأدى التحسن المستمر في النشاط غير المنتج للنفط إلى قيام الشركات بزيادة مشترياتها من مستلزمات الإنتاج في أغسطس، وتسارع معدل نمو المشتريات إلى أعلى مستوياته في 7 أعوام، حيث سعت الشركات إلى تلبية الطلب الحالي والاحتفاظ بمخزون إضافي تحسباً للمزيد من نمو المبيعات.
وذكر المؤشر أنه رغم الطلب المتزايد على مستلزمات الإنتاج، وجد كثير من الشركات أن الموردين تمكنوا من التسليم بشكل أسرع.
وارتفع المؤشر المعدل موسمياً الذي يعطي نظرة عامة على أوضاع التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي الإماراتي، من 55.4 نقطة في يوليو إلى 56.7 نقطة في أغسطس الفائت.
وسجل المؤشر الخاص بمصر زيادة في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط من 46.4 نقطة في يوليو إلى 47.6 في أغسطس.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الجمهورية | كل الحقوق محفوظة