الصفحه الرئيسيه » اتباع نهج شامل بتناول المكملات الغذائية لمكافحة الكولسترول

اتباع نهج شامل بتناول المكملات الغذائية لمكافحة الكولسترول

بواسطة Agrafina_dr5doy47wune566u@8hajax0preqKuzmina

يعد الكوليسترول، وهو مادة شمعية تشبه الدهون في الدم، عنصرًا أساسيًا في جسم الإنسان، وهو ضروري لبناء الخلايا وإنتاج بعض الهرمونات، ومع ذلك، عندما ترتفع مستويات الكوليسترول إلى ما هو أبعد من الحد الصحي، فإنها تصبح عدوًا صامتًا، مما يساهم في زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من الحالات التي تهدد الحياة، يلقي الدكتور أوليفر جوتمان، الخبير الشهير في مستشفى ويلينجتون، وهو عضو في HCA Healthcare UK، يلقي الضوء على الاستراتيجيات الفعالة لإدارة مستويات الكوليسترول، مع التركيز على تضافر المكملات الغذائية وتعديلات نمط الحياة.

اتباع نهج شامل بتناول المكملات الغذائية لمكافحة الكولسترول

غالبًا ما يكون ارتفاع نسبة الكوليسترول نتيجة العادات الغذائية وقلة النشاط البدني وعوامل نمط الحياة الأخرى مثل التدخين والإفراط في تناول الكحول، يوصي الدكتور جوتمان باتباع نهج متعدد الأوجه لمعالجة هذه المشكلة، وفيما تعد التغييرات الغذائية والأنشطة البدنية أمرًا محوريًا، فإن إدراج بعض المكملات الغذائية يمكن أن يعزز صحة القلب بشكل كبير، تتميز أحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي يتم الحصول عليها بشكل أساسي من مكملات زيت السمك، بقدرتها على دعم صحة القلب.

هذه الأحماض ليست مفيدة في تقليل الالتهاب فحسب ولكنها تلعب أيضًا دورًا حاسمًا في تحسين وظيفة الأوعية الدموية، يعد هذا التحسن أمرًا بالغ الأهمية في الحفاظ على نظام الدورة الدموية سلسًا وفعالًا، مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أحماض أوميغا 3، يوصي الدكتور جوتمان باستخدام ستيرول وستانول النبات، تساعد هذه المواد الموجودة بشكل طبيعي، والموجودة بكميات صغيرة في العديد من الحبوب والخضروات والفواكه والبقوليات والمكسرات والبذور، تساعد على خفض كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، والذي يشار إليه عادة باسم الكولسترول “الضار”، تحقق المواد ذلك عن طريق منع امتصاص الكوليسترول في الجهاز الهضمي، مما يساعد بدوره على تقليل مستويات الكوليسترول الإجمالية في الدم.

ومن المكملات الأخرى التي أبرزها الدكتور جوتمان الألياف القابلة للذوبان، وخاصة السيلليوم. توجد الألياف القابلة للذوبان في أشكال مختلفة، بما في ذلك الكبسولات التكميلية ومسحوق القشور، وترتبط بالكوليسترول في الجهاز الهضمي، مما يسهل إفرازه وبالتالي يقلل من وجوده في مجرى الدم، يتسم هذا النوع من الألياف، إلى جانب آثاره الخافضة للكوليسترول، بأنه مفيد أيضًا لصحة الأمعاء وانتظام حركتها.

أظهرت مكملات الثوم، رغم أنها أقل شهرة، قدرتها على التحكم في مستويات الكوليسترول، قد تساعد في تقليل إنتاج الكوليسترول في الكبد، مما يساهم في الحصول على توازن دهني صحي أكثر، إن دور الثوم في الطب التقليدي كعلاج لمختلف الأمراض يضيف مصداقية لإدراجه في نظام خفض الكوليسترول.

اتباع نهج شامل بتناول المكملات الغذائية لمكافحة الكولسترول

وأخيرًا، يعتبر النياسين، المعروف أيضًا باسم فيتامين B3، من العناصر الغذائية الأساسية التي يوصي بها الدكتور جوتمان للتحكم في الكوليسترول. يتمتع النياسين بقدرة فريدة على تعزيز كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، وهو الكولسترول “الجيد”، مع تقليل كوليسترول LDL في نفس الوقت، هذا الإجراء المزدوج يجعله أداة فعالة في الترسانة ضد ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، في حين أظهرت هذه المكملات نتائج واعدة في إدارة وحتى منع ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، يؤكد الدكتور جوتمان أنها ليست علاجًا سحريًا.

يظل النظام الغذائي المتوازن الغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون أساسيًا في الحفاظ على صحة القلب، يلعب النشاط البدني المنتظم، الذي يشمل التمارين الهوائية وتمارين القوة، دورًا حيويًا ليس فقط في التحكم في الكوليسترول ولكن أيضًا في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام، لا يمكن التقليل من أهمية الاستشارات المنتظمة مع مقدمي الرعاية الصحية، يجب استخدام المكملات بحكمة، ودائمًا بالتشاور مع أخصائي الرعاية الصحية، خاصة للأفراد الذين يعانون من حالات صحية بالفعل أو أولئك الذين يتناولون أدوية أخرى، تعد جودة المكملات الغذائية ومصادرها أمرًا بالغ الأهمية أيضًا، حيث أن السوق مليء بمنتجات متفاوتة الفعالية والسلامة.

وبالإضافة إلى هذه المكملات الغذائية، يشدد الدكتور جوتمان على قيمة بعض المشروبات المعروفة بخصائصها في خفض نسبة الكوليسترول، واتضح أن الشاي الأخضر، الغني بالبوليفينول، يخفض نسبة الكولسترول الضار LDL ويزيد نسبة الكولسترول الجيد HDL.كما يساعد الشاي الأسود، الذي يحتوي على مادة الكاتيكين، يساعد على استرخاء الأوعية الدموية، كما يساهم كل من عصير الشمندر وعصير البرتقال وماء الليمون، المليء بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمركبات المفيدة لصحة القلب، يساهم أيضًا في الحفاظ على مستوى صحي من الكوليسترول.

وفي الختام، فإن إدارة مستويات الكوليسترول هي مهمة متعددة الأبعاد تتجاوز مجرد التغييرات الغذائية، تتطلب نهجا شاملا، ودمج المكملات الغذائية المدعومة علميا مع تعديلات نمط الحياة، إن ضمان اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة النشاط البدني بانتظام، واستشارة المتخصصين في الرعاية الصحية للحصول على نصائح مخصصة يشكل حجر الزاوية في التحكم الفعال في مستويات الكوليسترول. ومن خلال هذه الاستراتيجيات، يستطيع الأفراد التحكم في مستويات الكوليسترول، بل ويمكنهم أيضًا تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وعافيتهم بشكل عام.

مقالات ذات الصلة

© 2021 الجمهورية | كل الحقوق محفوظة